كوركت – التعليم المبني على النتائج وأهميته في أساليب التدريس الحديثة

كوركت – التعليم المبني على النتائج وأهميته في أساليب التدريس الحديثة

في عالمنا اليوم، حيث تُغيّر التكنولوجيا المشهد بأكمله، بوتيرة سريعة، وتخلق طرقًا وأشكالًا جديدة لكل شيء، لم تعد المهارات والمؤهلات، التي كانت ضرورية لأي وظيفة، كما كانت من قبل. لذلك، فقدَ نظام التعليم التقليدي السابق، حيث كان التركيز على “ما يتم تدريسه” بدلاً من “الكيفية التي يتم بها تدريسه”، أهميته، وحان الآن الوقت لتعليم يتمحور حول الطالب، وهنا يأتي دور التعليم القائم على النتائج.

التعليم القائم على النتائج هو نهج تربوي يركز على أداء الطلاب وتحقيقهم للنتائج المنشودة، كما يؤكد على أهمية المعرفة المسبقة بجميع المهارات والقدرات التي يجب على الطلاب إظهارها في نهاية الدورة التدريبية أو الفصل الدراسي. كما يحث على التعلّم الذاتي، وضرورة أن يدرس الطلاب بأنفسهم، وبطريقتهم الخاصة، بعد اكتساب المعرفة المطلوبة من القائمين على عملية التعليم.

يُعد التعليم القائم على النتائج أمرًا بالغ الأهمية في طرق التدريس الحديثة. وهو يشمل أربعة عناصر رئيسية تحدد العملية برمتها: نتيجة الدورة، نتيجة البرنامج، النتيجة المحددة للبرنامج، والهدف التعليمي للبرنامج. تعمل هذه العناصر على توجيه أساليب التدريس والتوصيل نحو نتائج تعليمية أفضل.

فيما يلي الطرق الأساسية التي تساعد من خلالها هذه العناصر على توجيه التعليم القائم على النتائج :


1- الوضوح


كم مرة شعر فيها أحد طلابك بالضياع  أثناء الفصل الدراسي أو الدورة التدريبية، ولم يعرف بالتحديد ما يجب أن تكون خطوته التالية؟ في نظام التعليم القائم على النتائج من الضروري لكل من أعضاء هيئة التدريس والطلاب معرفة واستيعاب الهدف النهائي للفصل الدراسي أو الدورة التدريبية منذ البداية. وبالتالي فإن هذا يساعد على التأكد من معرفة جميع المشاركين للخطوات التي يجب اتخاذها لتحقيق هذا الهدف، مما يترتب عليه منع أي ارتباك من الممكن حدوثه، وجعل العملية برمتها أكثر فائدة لكل من الطالب والمعلم.

2- التقييم

هل تساءلت يومًا ما إذا كانت الاختبارات بمفردها كافية لمعرفة ما إذا كانت العملية التعليمية تسير على النهج الصحيح أم لا؟ يهتم نظام التعليم القائم على النتائج بضرورة التقييم المستمر خلال الفصل الدراسي، والذي سيبني لاحقًا على أساسه النتائج المنشود الوصول إليها. بهذا الشكل يكون كافة أعضاء هيئة التدريس، طوال فترة الفصل الدراسي وكلما كان هناك اختبار من أي نوع، قادرين على متابعة العملية برمتها من خلال التقارير، لتحديد ما إذا كان يحقق كل طالب هدفه، بالإضافة إلى تقديم المساعدة إذا لزم الأمر.


3- الاستمرارية والتطور

قد تتساءل كيف يمكن للتقارير أن تساعد النظام التعليمي، وهذا بالطبع سؤال مشروع!
بعد اكتمال التقارير ومراجعتها، يقوم نظام التعليم القائم على النتائج بتوجيه أعضاء هيئة التدريس نحو تطوير أساليب التقييم لتكون متجانسة وحيادية. فمن المهم تحديد طرق فعالة للتقييم لتحقيق النتيجة المرجوة، وبهذه الطريقة يمكن الوصول إلى عملية تعليمية شاملة وفعالة وتهتم ببناء الطالب بشكل سليم عوضًا عن تقديم توجيهات مباشرة ليس لها أساس.


كوركت والتعليم القائم على النتائج


عند الحديث عن التعليم القائم على النتائج، فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو برنامج كوركت.
برنامج كوركت هو نظام تقييم ذكي يساعدك على إنشاء اختبارات متوازنة، ويهدف إلى تعزيز عملية التقييم التعليمي، ويولد اختبارات متعددة ونماذج إجابات إلى جانب متابعة أداء الطلاب وتطورهم طوال الفصل الدراسي.
يأخذك تطبيق كوركت في رحلة تبدأ من الخطوة الأولى لعملية التقييم وحتى نهاية دورة كاملة من التعليم المثالي القائم على النتائج.


فيما يلي الخصائص الثلاثة الرئيسية في كوركت التي تدعم التعليم القائم على النتائج


يوفر قاعدة بيانات رقمية قوية


كمعلم، لا بد أنك تعرف مقدار الوقت والجهد الذي يتم إهداره في إنشاء الاختبارات، وعدد المرات التي حاولت فيها أن تكون عادلاً أثناء اختيار أسئلة الاختبارات ثم القيام بتقييمها، إنها مهمة صعبة الإنجاز، أليس كذلك؟
مع نظام التقييم كوركت، لم يعد عليك القلق بشأن كل هذا.
برنامج كوركت يوفر قاعدة بيانات رقمية قوية للأسئلة والأجوبة. يحتوي النظام على بنك أسئلة لديه مجموعة متنوعة من الأسئلة المختلفة، مثل الاختيار من متعدد، أو صواب أو خطأ، وغيرهم المزيد. بمجرد إبلاغ النظام بالموضوع الدراسي المقصود، سيساعدك على إضافة أي أسئلة ذات صلة وفقًا لمستويات صعوبتها والمعايير المُحددة بالفعل.

 

ما الذي يقوم كوركت أيضًا بتقديمه؟ 

1- توليد العديد من الأسئلة حسب ما تريد.

2- تحديد الغرض والهدف من كل سؤال.

3- يمكنك من تغيير الأسئلة ضمن المعايير المحددة .

4- يعطيك نماذج مختلفة لنفس الامتحان لمنع أي غش محتمل.

5- بعد الانتهاء من الاختبار، يوفر النظام ورقة أسئلة وإجابة نموذجية، يتم مسحها ضوئيًا بشكل تلقائي للتقييم

6- يقوم النظام بإنشاء عدة تقارير عن كل امتحان لتقييم العملية بأكلمها.


إدارة الامتحانات المحوسبة

الامتحانات المحوسبة لم تعد أمرًا نادرا بعد الآن. تقوم الآن الكثير من الجامعات والمدارس باستخدامها لتحسين عملية التعلم. ولكن ما المقصود بالضبط بمصطلح “الامتحان المحوسب”؟ هل المقصود هنا الاختبارات التي تجريها عبر الإنترنت فقط؟ أو تلك التي يمكنك تلقيها على أي نوع من الأجهزة الإلكترونية؟ حسنًا، الإجابة هي كلا منها معًا، وأكثر من ذلك بكثير. 

الرحلة مع كوركت لا تتوقف عند تسليم الامتحانات فقط. بفضل نظام إدارة الامتحانات الفريد، يمكنك إدارة عملية الاختبار الإلكتروني بالكامل من البداية إلى النهاية وتكييفها مع أي ظرف كان. بمجرد الانتهاء، يُمكّنك النظام من تقديم الاختبارات بأشكال مختلفة، بما في ذلك عبر الإنترنت، من خلال منصات مختلفة مثل الكمبيوتر والجهاز اللوحي والهاتف المحمول، أو في شكل اختبار ورقي.

عندما تقوم بتسليمها عبر الإنترنت، فإنها توفر عليك الوقت والمجهود، بفضل أدوات الأمان والبيانات المشفرة ومتصفحات الاختبار الآمنة وميزات الحفظ التلقائي، كل ذلك بالإضافة إلى تقديم نتائج فورية.


تسهيل القياس والتقييم


هنا تأتي الخطوة الأخيرة من الدورة. بعد تقديم الاختبار لطلابك واستعادة ورقة الإجابة، حان الوقت الآن لبدء عملية التقييم.
كم عدد المرات التي قضيتها في الماضي في محاولة منع أي خطأ محتمل أثناء تقييم الامتحانات؟ يصعب عليك حصرها بالطبع! يقوم نظام تقييم كوركت بتصحيح الاختبارات تلقائيًا بناءً على المعايير التي حددتها بالفعل في النظام، ثم تحصل على جميع نتائج طلابك خلال وقت قصير جدًا. ومع ذلك، لا يتعلق الأمر أبدًا بالدرجات فقط، أليس كذلك؟
لا يتوقف برنامج كوركت في هذه المرحلة، بل يذهب إلى أبعد من ذلك لإكمال عملية التقييم، حيث يوفر مجموعة واسعة من تقارير التحليل النفسي والإحصائي المتعلقة بكل شيء، بدءً من تحليل الاختبارات وحتى أداء الطلاب، وكل ذلك يتم وفقًا لمعايير واضحة ومحايدة.

 

فيما يلي بعض التقارير التي يقدمها كوركت:

 

1- جودة الامتحان حسب كافة البيانات الموجودة في النظام

2- مستويات صعوبة الأسئلة وطريقة عرض وفهم كل سؤال

3- أداء الطالب وعدد الاختبارات التي نجحوا أو فشلوا في اجتيازها

4- مقارنة أداء المشارك مع المشاركين الآخرين

5- تحليل البيانات لجميع النسب المئوية لكل جزء من العملية

6- تقارير موجزة لحظية لجميع الاختبارات المقررة وشهادات الدرجات

7- كم مرة تم استخدام الأسئلة سابقاً وفي أية اختبارات

8- نتيجة الامتحان ومساهمته في تحقيق الهدف الرئيسي

 

وبفضل تلك التقارير، يمكنك الحصول على عملية تقييم تعليمية عادلة وشاملة من خلال التصحيح الالي، مما يؤدي في المقابل إلى تحسين العملية التعليمية بأكملها وتحقيق النتائج المرجوة.
يعمل برنامج كوركت على تحسين التعليم القائم على النتائج بفضل جميع خصائص البرنامج، ويقوم بإحداث ثورة في عملية التدريس والتعليم والتقييم. ولهذا السبب يستخدم عدد كبير من الجامعات والمدارس نظام تقييم كوركت كرفيق لهم خلال العملية التعليمية.

 

أنت أيضًا يمكنك الانضمام إلى الرحلة! تفضل بزيارة موقعنا الإلكتروني لمزيد من المعلومات، واطلب عرض توضيحي  لاستكشاف جميع خصائص برنامج كوركت.







المصادر:

1- https://www.mastersofterp.com/blog/importance-of-outcome-based-education-in-modern-education.aspx#:~:text=Outcome%2Dbased%20education%20is%20a,establish%20competency%2Dbased%20learning%20standards.

2-  https://camudigitalcampus.com/camu-for-obe/the-importance-of-outcome-based-education-in-a-modern-educational-set-up


 

 

عن Nahla Ahmed

شاهد أيضاً

كوركت .. ثورة في عالم التقييم والتصحيح الإلكتروني

تكنولوجيا التعليم والذكاء الاصطناعي في التعليم  تشكلان محورًا حيويًا في تطوير نظم التعليم الحديثة. حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *