ما الفرق بين التقويم والتقييم و القياس والاختبار؟

الفرق بين التقويم والتقييم و القياس والاختبار… ما هو؟ نتعرض باستمرار في عملية القياس والتقويم إلى هذه المصطلحات الأربع، ولهذا قررنا تخصيص هذا المقال للإجابة على كل الأسئلة المتعلقة بها.

تستخدم هذه المفاهيم في العملية التعليمية لدراسة أداء الطالب التعليمي وتقييم الأهداف المحققة من هذا التعليم. وبالتالي نحن في حاجة دائمة لتقييم جودة التعليم وأهدافه.

ولهذا من المهم دراسة كل ما يتعلق بعملية القياس والتقويم، فهي عملية لا تحدث فقط بعد التدريس وشرح المحاضرة أو في نهاية العام، بل أنها تحدث أيضًا قبل بدء المحاضرة  أو الدراسة نفسها وحتى أثناءها.

انضم إلي كوركت لاعداد وتصحيح الاختبارات الالكترونية

 

1. ما الفرق بين التقويم والتقييم والقياس والاختبار؟

أحيانًا ما يحدث خلط في تحديد الفرق بين القياس والتقويم والتقييم والاختبار، حتى أن بعض الدول لا يوجد لديها كلمة مرادفة لكلمة التقييم، فيستبدلونها بالتقويم!

الفرق بين التقويم والتقييم

وعادة ما يساء استخدام وفهم الفرق بين التقييم والتقويم أو الفرق بين القياس والتقويم عندما يبدأ التربوي والمختصون في مجال التعليم في جمع البيانات والمعلومات الضرورية لتصميم خطة التدريس والتعليم للعام الجديد. ولكن لكل من هذه المفاهيم معنى مميز يختلف عن غيره، لنتعرف عليها سويًا.

الفرق بين التقييم و التقويم و القياس بالأمثلة

القيـاس يكون كمي

لا يختلف معنى القياس في التعليم كثيرًا عن المجالات الأخرى. ويتم تفسير الفرق بين القياس والاختبار بشكل متبادل في بعض الأحيان. ولكن القياس يعني تحديد سمات شيء ما، أو مهارة ما، أو معرفة ما وأبعادها. 

ويلجأ المختصون في هذه الحالة إلى أشياء متعارف عليها في العالم الحقيقي للقياس، أي أدوات القياس المتفق عليها. ويتم وضع معايير بعينها لأدوات القياس هذه لاستخدامها في الوصول إلى نتائج مضمونة وحقيقية.

إذًا فالتقدير هنا يكون كمي (أي رقمي) دائمًا. ويلجًا التربوي والأستاذ الجامعي إلى القياس في التعليم بشكل أساسي لجمع البيانات وتحديدها.

فإذا استخدمه بشكل جيد، يمكنك الوصول إلى درجة ثابتة ومحددة أو تمييز الطالب عن أقرانه عن طريق تحديد مستواه. وتعد الدرجات المبدئية، والمئوية، والمعيارية من أهم القياسات المعتمدة في التعليم.  

والقياس يعني تحصيل الطلاب للأهداف الموضوعة، ويكون ذلك من خلال الاختبار التحصيلي واجتياز التقويم المستمر والذي يحقق التحصيل المعرفي والمهارات المكتسبة لدى الطلاب.

ونلاحظ أن هناك ما يسمى بالتقدير والتوقع وهما مرادفان لكلمة القياس. والتقدير والتوقع أقدم من القياس، وقد يتم التقييم دون عمليات قياس عن طريق التخمين أو الظن أو الحدس (تابع قناتنا على يوتيوب الآن لتتعرف أكثر على أحدث آليات القياس والتقويم وتستشف أكثر الفرق بين التقييم والتقويم والقياس).

 

التقييم أداة من أدوات القياس من الناحية التربوية

يعتبر التقييم أحد أهم أدوات القياس في مجال التعليم. التقييم هو عملية جمع البيانات لفهم حالة بعينها من خلال القياس والملاحظة. ومن يرتبط هدف جمع البيانات بالأهداف التعليمية نفسها، من الناحية التربوية. والتقييم مصطلح عام والاختبارات تعد نوع من أنواع التقييم.

إذًا فالتقييم هنا يعني جمع المعلومات من خلال وسائل مختلفة. وللتقييم أنواع عديدة منها التقييم التكويني والتحصيلي (الامتحانات التحريرية والشفوية).

وهو إعطاء الشيء قيمته وتقييمه. ومن الناحية التربوية هو إصدار حكم عام في ضوء معايير محددة بأن نقول هذا طالب (ضعيف – جيد – ممتاز). والتقييم عملية مستمرة تنتهي بالتقويم. ولكن ما الفرق بين التقييم والتقويم؟ تجد إجابتك في الفقرات التالية!

 

الاختبـار وسيلة من وسائل التقييم     

تطور في السنوات الأخيرة كل ما يتعلق بهذه الوسيلة من وسائل التقييم، خاصة بعد ظهور تكنولوجيا الاختبارات الإلكترونية والتصحيح الإلكتروني. واتجهت مختلف المؤسسات التعليمية بما يشمل الجامعات والمدارس ومراكز التدريب لإدارة الاختبارات إلكترونيًا. فهي تعود بالنفع على المنظومة التعليمية بالكامل وليس على الطالب فقط.

وعليه استطاع المعلمون في السنوات الأخيرة تطوير الاختبارات وكيفية تصميمها واستخراج نتائجها وتوفير الوقت المستغرق في هذه العملية، خاصة بعد ظهور تكنولوجيا الاختبارات الإلكترونية والتصحيح الإلكتروني.

فاتجهت مختلف المؤسسات التعليمية بما يشمل الجامعات والمدارس ومراكز التدريب لإدارة الاختبارات إلكترونيًا. فهي تعود بالنفع على المنظومة التعليمية بالكامل وليس على الطالب فقط.

سجل الان مع كوركت لاعداد الاختبارات الالكترونية

التقويم التربوي ببساطة هو استخدام التقييم في الإصلاح

التقويم في التعليم هو عملية استخدام البيانات المجمعة من القياس الذي قام به التقييم بغرض الإصلاح. ويستخدم المحاضرون هذه البيانات للربط بين الأهداف التعليمية الموضوعة وما تعلمه الطالب بالفعل. إذًا فعملية التقويم تبدأ من خلال تحليل هذه البيانات لتحديد  المعرفة التي حصلها الطالب وما استوعبه وفهمه ومقارنة نتيجة الاختبار التي تقيس أداءه الدراسي وتقدمه بنتائج الطلاب الآخرين.

ويرتبط مصطلح التقويم من الناحية التربوية ارتباطًا كبيرًا بمعنى التعديل والإصلاح والاستقامة. فهو بيان قيمة عملية التقييم ومدى تحقيق الاهداف ومعرفة نقاط القوة والعمل على تعزيزها ومعرفة جوانب الضعف وعمل استراتيجيات لعلاجها.

فتقويم الشيء لغويًا يعني تعديل مساره إلى الجهة المرادة، أي إصلاح نقاط الخلل والاعوجاج وتعديلها. والتقويم من الناحية التربوية لا يقتصر على الحكم على قيمة الأشياء فقط، بل إنه يتجاوز ذلك لاتخاذ القرارات كذلك. فهو عملية تشخيصية علاجية وقائي، والتقويم ينتهي بالاختبار.

 إذًأ فالفرق بین التقویم والتقییم والقیاس تربویًا يعتمد بالأساس على التالي: التقييم أداة من أدوات القياس وهو عملية مستمرة تنتهي بالتقويم

2. الفرق بین التقویم التربوي والتقویم التعلیمي

نحدد هنا الفرق بين تقويم وتقييم الطالب تربويًا. وهما موضوعان يسعدنا التوسع فيهما بشكل أكثر في المقالات الأخرى القادمة:

  • التقويم التربوي مصطلح أكثر شمولية واتساعًا. فهو يتضمن المؤسسات التعليمية والمجتمعية بأكملها ويشمل جوانب كثيرة، منها التقويم التعليمي نفسه! فالتعليم ما هو إلا أحد أساليب التربية.
  • التقويم التعليمي يتعلق بالتعليم فقط، والذي يعد أحد جوانب التربية. والفرق بين الاثنين هنا في يشمل النقاط التالية:
  1. الهدف من التقويم
  2. أهمية التقويم
  3. الأسلوب والإجراء المتبع
  4. الوسائل والنظم المختلفة

3. الفرق بین التقویم والتقییم في العملیة التعلیمیة

يكمن الفرق الأساسي بين التقويم والتقييم في العملية التعليمية في الهدف من استخدامهما. فالتقييم يستهدف تحديد الاستراتيجية التعليمية، بينما يستخدم التقويم في فهم أداء الطلاب وتطوير معرفتهم، وسلوكهم، وأداءهم.

 

4. الفرق بین التقویم والتقییم في التدریس

الفرق الأساسي بين التقييم والتقويم هو أنك عندما تقوم بتقييم الطالب فإنك تنظر إلى أداءه، في حين أنك تنظر إلى الهدف المرجو والمحقق بالفعل عندما تريد تقويم الطالب. ويظهر هذا في الفرق بین استراتیجیات التدریس واستراتیجیات التقویم. فالتقييم والتقويم في العملية التدريسية هنا متلازمان يُكمِّل أحدُهما الآخرَ.

 

ويمكن استخدام مصطلح التقويم في تحديد كفاءة وجودة المنهج التدريسي، ويشمل هذا بالطبع الوسائل التدريسية التي يستخدمها المحاضر أو المدرس. ويتم هذا عن طريق جمع بيانات وتقييم أداء الطلاب بالتوازي مع النظر في الأساليب التدريسية المستخدمة. وعادة ما يستخدم التقييم التكويني في التقويم التدريسي.

 

5. الفرق بین التقویم من أجل التعلم وتقویم التعلم

عادة ما يقدم التربويين هذا المثال عن هذين النوعين للشرح: التقويم التكويني يعد تقويم من أجل التعلم بينما التقويم التحصيلي يعتبر تقويم للتعلم.

تقويم التعلم يهدف إلى تحصيل الأهداف التعليمية للطالب وطبيعته التي تظهر أثناء التعلم دون التعمق في العملية التعليمية ذاتها. هدفها القياس ليس أكثر. والاختبارات التحصيلية من أشهر أنواع الاختبارات في العالم بل أن الكثير من مدارس وجامعات العالم يبدأون في التحضير لها منذ أول يوم دراسي.

أما التقويم من أجل التعلم فهو يختص بالعملية التعليمية للطلاب والهدف منه هو مساعدتهم على تحصيل المعرفة واكتشاف قدراتهم ونقاط قوتهم وضعفهم، الأمر الذي ينعكس إيجابيًا عليهم في مستقبلهم التعليمي. ويحدث هذا في صورة تقييمات.

وقد أخبرنا “ستيجينز، 2008، وستيجينز، وأرتر، وتشابيوس، وتشابيوس في 2006” أن التقييم من أجل التعلم في فصول تدريس اللغة الإنجليزية، على سبيل المثال، تشمل توفير أهداف يمكن للطلاب تحقيقيها قبل وضع التقييم نفسه، وإرسال نتائج هذا التقييم من خلال كتابة ملاحظات وصفية تساعد الطالب (تواصل)، وكذلك ربط التدريس بالمعلومات التي تصدر عن التقييم.

إذًا فالتقويم من أجل التعلم هو ما يحدث أثناء عملية التعلم وليس في نهايتها أو بعدها. ويكون هذا بغرض اتخاذ قرارات تربوية بشأن تعديل طريقة التدريس وفقًا لاحتياجات الطالب.

أما تقويم التعلم فهو عملية أساسها التواصل. ولا يتعلق بالضرورة بالمحاضر والطالب ويقدم في صورة تقرير رسمي ملخص.

 وعادة ما يقارن بين ما تعلمه الطالب وبين ما تعلمه زملائه أو المعايير المخصصة لذلك. ويعرفه جونزاليز بيريز في 2001 بأنه نشاط يتم لتقييم العملية التعليمية ونتائج تعلم الطلاب بهدف الإرشاد وتنظيم العملية التدريسية وتحقيق هدف التعليم.

 

6. الفرق بین التقویم المعتمد على الأداء والتقویم التقلیدي

يختلف التقييم المعتمد على الأداء في أنه يُصمم بهدف قياس قدرة الطالب أو المحاضر على أداء مهام بعينها. فقد يتطلب هذا النوع من التقويم، على سبيل المثال، أن يحل الطالب مسألة أو واجب ما.

ويمنحك هذا مؤشرًا دقيقًا عن إمكانات الطالب وما يستطيع أداءه ومهاراته. وهو هنا يختلف عن التقييم التقليدي الذي يطلب من المتعلم ملء فراغات أو اختيار الإجابة الصحيحة من بين إجابات مختلفة.

 

 

 اقرأ عن كل ما يتعلق بالقياس والتقويم والتقييم والاختبار على مدونة نظام كوركت للامتحانات الافتراضية! هل جربت كوركت؟ احجز الآن عرضًا تجريبيًا مجانيًا على موقعنا للتعرف على نظام التقييم الإلكتروني كوركت!

قم بالتسجيل لبدء الإصدار التجريبي المجاني الخاص بك

 

المصادر:

  1. Quality Management Implementation in Higher Education.

عن ياسمين نصر

ياسمين نصر تعمل في مجال المحتوى منذ 2017. فقد عملت كمترجمة وكاتبة محتوى ومحررة ومدققة لغوية ومعلمة لغة إنجليزية. وهي حاصلة بكالوريوس في اللغة الإنجليزية، والترجمة، والأدب، من كلية الألسن بجامعة عين شمس، 2013. كما أنها حائزة على شهادة الترجمة الأدبية والإعلامية، من الجامعة الأمريكية في القاهرة. اليوم ياسمين كاتبة مهتمة بتكنولوجيا التعليم وخصوصًا تقنيات التصحيح الإلكتروني للاختبارات، وأنظمة القياس والتقويم وإدارة الاختبارات الإلكترونية، وأنظمة إدارة التعلم الإلكتروني وعلاقتها بالاعتماد الأكاديمي وجودة الاختبارات.

شاهد أيضاً

كوركت: الخيار الأفضل لنجاح منظومة التعليم الإلكتروني في المؤسسات التعليمية

في ظل التحول الرقمي الذي يشهده العالم، أصبحت المؤسسات التعليمية بحاجة ملحة إلى تبني أدوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *